سبتمبر

تنبثق ثلاثة اشعارات على الهاتف مشيرة إلى أن اليوم هو ذكرى ميلادي السنوية بتكرارها السادس والعشرون. في أعوام مضت كانت مناسبات كهذه مناسبات مربكة، بمعنى أنها تذكير جاد حول ماحقتته أو كيف تبدو الحياة اليوم، ويليه سلاسل من التخطيط الدقيق لما يجب علي فعله فورا، وفي الحقيقة لم يكن أيّا من هذا مجديا، أكثر من كونه أمرا ضاغطا. بيد أني فضلت في هذه الذكرى بالتحديد أن لا أحتفل وألا أدخل في عملية تقييم مطولة، بالرغم من شعوري الملتهب حول أن كل شيء في حياتي الحالية يبدو خاطئا.

أشرب الميرمية الآن، وأستشعر سحرا خاصا في جسدي. كانت الميرمية تسمى عند الرومان بعشبة الحكيم Sage والتي من دواعي تعاطيها آن ذاك هو للتحلي بالحكمة والأبدية، وفي مقاربة أخرى :” كيف للرجل أن يموت وفي حديقته ميرمية”. بجانب تأثيرها الاسترخائي، تمدني ترميزات ثقافية كهذه بحيوية معنوية تبهجني في كل رشفة.

تتردد علي مؤخرا خواطر مكثفة من نوع أريد أن أعيش حياة بطيئة ومتخففة، وأن أحاط بالطبيعة أكثر من التمدن، أفكر بخيارات الهجرة من المدينة إلى القرية، أو ربما لدولة أخرى. أشعر أن الخيارات واسعة وممكنة. تعنّ في عقلي أفكار تقول أن العمل لايجب أن يكون مؤلما، ولا بأس أن يكون شاقا. وخير العمل هو عمل بنائي لا تنفيذي بحت، بالطبع هذا ليس تفضيل لدى الجميع، لكنه ممكن جدا. يلازم هذا حدسٌ يقول لي أني ناجعة في توليد الأفكار وايصالها، ينبع من ايمان مؤصل بداخلي أن المعرفة وحدها تخفف قدرا واسعا من المعاناة، وأن حلولا لمعضلات كثيرة ترقد معنا داخل الهواتف النقالة، لكن ضجيج ومتطلبات الخارج تشوش الرؤية ومعالجتنا العقلية. ربما لهذه الخواطر سبغة وعظية أو حالمة، لكني بطبيعتي التلقائية أحب أن أفكر دائما في احتمالات أفضل.

شأن خاص

Ilyin Stanislav Valerievich (b. 1972, Russian)

مساء الخميس تحدثت مع صديق قديم لم أتحدث معه منذ فترة طويلة، صديقي هذا انتقل من الرياض إلى دبي للعمل، ودارت بيننا أحاديث تأملية حول جلّ الأشياء، إحداها كانت عن تأثير فوارق الجغرافيا والعمر على الواحد منا، في عرض ذلك الحديث قال: ٢٧ سنة من العيش كثير يابتول، كثير جدا. استنكرت في نفسي وأبديت ضحكة متملّصة من الفكرة وقلت ليس كثير؛ إن كنا سنعيش إلى عمر الـ ٨٠ عام مالم نَمت عرضيا. أجاب وإن يكن تظل كثيرة.

في عمر مبكرة كنت أظن أن الحصول على المقتنيات المادية هو ما سيعطي للحياة نكهتها، ثم ظننت أن وجود أحباء قد يعطي للعيش رغدا خاصا، ثم ظننت أن العمل سينقلني إلى آفاق أخرى لم أصلها، ثم آثرت على كل شيء بالتخفف متأملة في الوجود ومقتربة من الوجدان والروح، ثم انتبهت للشأن العائلي ظانة بأن لذلك مكاسب معنوية ضخمة. لا أقول أن كل هذا لم ينجح، لكل شيء في حياتي نجاح نسبي تام، لكن تلك الحالة من السلام والانسجام الكلي، لم أشهدها إلا في فترات نادرة من وجودي.

أحمل كوما على صدري، أعباءً على ظهري، وتخوما داخل عقلي، كل تلك هي تراكمات كثيرة مجرّدة لا تنقلها اللغة ولا الصوت الخام، وكم أستثقل سؤال الحال في بدء كل محادثة قصيرة، أي كذبة أخرى حيال ما أشعر به، تزيد من تراكماتي. أفكر في وجعي، ولا أظنه وجعا خاصا البته، على العكس تماما، مايزيد الوجع وجع في صدري أنه وجع مكرور، وماهو خاص فيه أنه غير منقول مني إلى الآخر، خصوصيته تقع فقط بأنه وجع أخرس، هلامي وشفاف غير قابل للنفاذ خارج حدودي.

بيد أني لا أستطيع وصف حالي بالبؤس أو السعادة، كل الأشياء الآن في حياتي لها حجمها الطبيعي العادي، الذي لا يمنح ميزة أو انحيازا خاصا لها، لكن هو خدر معنوي عريض يسري تحت جلدي ربما. ولا أُزعج أو أرغب بالتخلص منه، لكنه يدعوني باستمرار للمراقبة والتأمل.

أنتبه جيدا لكل فجوات عقلي حينما يفكر، ولإيقاعات مشاعري حينما تتحرك، أنتبه للروح والوجدان حينما يضطربان، لكني أفتقد لذلك الشيء الذي يجعل من العجلة أن تستمر بالدوران بكفاءة دون مساعدات خارجية كثيرة، وكم اشتاق لشعلة الرغبة والتطلع التي تزورني دون اشعارات مسبقة.

أحاديث يونيو الأخيرة

(١)

اليوم استيقظت وفي رأسي فكرة المرض، بأني تعبة وبي خطب ما، داهمتني بعدها فكرة أخرى بأن حياتي ليست ما يرام وأني أسير في طرق خاطئة، ثم شعرت برغبة بدفن نفسي أو الهرب بعيدا، تاركة كل المسؤوليات والأهداف التي بالفعل أمضيت فيها.

نهضت وحاولت ترك الفكرة على السرير، ذهبت إلى المطبخ بفكرة أخرى من نوع سأكون أكثر فاعليةً اليوم، أعددت قهوتي وإفطار خالٍ من مصادر الكاربوهيدرات، عدت إلى غرفتي سريعا قبل أن يلمحني أحد من الأسرة ويحاول ارتجال حديثا جانبيا قصير، أكلت وشربت قهوتي المقطرة، وسمعت موسيقى من نوع Lofi بشكل عشوائي، فتحت Notion كتبت واجباتي خلال اليوم والثلاث الأيام القادمة، شعرت بعدها بالغيظ وعدم الراحة؛ لأني مضطرة للاستجابة إلى واجبات تنفيذية بحتة، كتجديد البطاقة الشخصية، متابعة إجراءات إخلائي من العمل القديم، وارسال صورا شخصية إلى عملي الجديد. تأملت ذاتي التعِبة ولم أشعر برغبة بمساعدتها أو إيجاد حلول فورية للتخفيف عنها، ثم راقبت سماتي القلقة وهي تحاول دفعي للحركة، ولم أشعر بالتعاطف معها وقابلتها بالتجاهل، ثم تأملت شبابي والوقت وما أمتلكه الآن ولم أشعر بالامتنان أو المحبة، داهمتني رغبة سريعة بالبكاء والسقوط ولم أستطع، حاولت أن أهوّد نفسي بسؤال حنون، “بتول مالذي تشعرين به الآن؟” لألمس مشاعري المتراكمة وأقود نفسي، ولم أنجح.

(٢)

البارحة تحت الشمس نمت بملابس السباحة، كان الشاطيء خال إلا من بضعة أقدام تتحرك لا ألمح رؤوس أصحابها، نمت تحت الشمس دون حاجب أو وسيط، نمت تحت الشمس وأنا أشعر بصلة قديمة معها دون أي أميزها.

في طريقي إلى الشاطئ الذي يبعد مسافة ٤٠ كم متر من بيتي، كنت بصحبة عبدالرحمن *، وكلينا لم نكن بمزاجاتٍ تسمح بالحديث ولكلينا طبيعة منطوية، فضلنا الاستماع إلى قصة من قصص نايف حمدان عوضا عن الحديث. في الطريق حين انقطعنا عن المدينة وبدأ الخلاء بتمديد نفسه على جوانب الطريق، تسلل إلى قلبي شعورا بالألفة نحو المشهد، شعرت برغبة بالبكاء والفرح في الوقت ذاته، أنتبه جيدا أن واحد من أسباب شعوري بالاغتراب هو انفصالي المستمر عن الطبيعة بحكم ظرف المعيشة وبحكم سكني في المدينة، راقبت الصحراء وهي تعود وتختفي إثر مباني متفرقة على جوانب الطريق، وشعوري بالحنين إلى تلك البقع الأرضية الترابية الشاسعة لا يكف عن بث نفسه في روحي.

بجانب اكتساب السمرة كانت الفكرة من الذهاب إلى الشاطئ هي اللحظة التي أرتمي فيها تحت الشمس دون وسيط، لم أمتلك رغبة لا بالرقص ولا بالصخب ولا أي أحاديث جانبية، انتهت رحلتي القصيرة سريعا، اكتسبت السمرة وطفوت على الماء، راقبت السلطعونات السابحة وأسماك ضالة.

في المساء عدت بمكتسبات معنوية أعطتني رحابة امتدت لأيام، لازلت أحمل توعكات داخلية حول أمور أدركها جيدا، لكني لا أمتلك القدرة الآن على التصرف معها.

وسائط يونيو:

كتاب: The road less traveled

قناة Daily Stoic 

أغنية: Going nowhere

لا تضف عنوانا

البارحة أخبرني مديري أن الخميس سيغادر مسافراً إلى الرياض، لن يكون متواجداً في المكتب، لكنّه وعدني بإنهاء جميع ما هو معلّق من مهام مشتركة خلال الأسبوع القادم، بادلته بإيمائه .. بادلني بابتسامة، ودّعنا بعضنا برسمية دافئة، كما تليق بفارق العمر والمكانة. لسبب أجهله .. لكنّي لا أخشى مديري، ولا ألصق “طال عمرك” كما يفعل زميلي في بدء كل مناسبة حديث معه، ربما لم أفطِن يوما لكل تلك البروتوكلات الاجتماعية، لكنّي أصنف نفسي أني محبوبة ومحترمة بقدر كاف، وربما أكثر من زميلي.

منذ أن عرفت أن مديري لن يأتي، أعدتُ جدولة موعد الاجتماع مع مدير المشروع إلى بعد الظهيرة، حتى يتسنى لي الحضور متآخراً صباح غد، بالطبع نويت ذلك دون أي خشية من أن يكون ذلك مهدداً لعملي الحالي. هذا الشعور بالأمان مع قدر كاف من المرونة، ربما هو ما يمنعني باستمرار عن البحث عن عمل آخر.

هيفاء، أو كما لفظته لي: هيفا، هي آخر اسم أُضيف إلى جهات اتصالي، حسناً .. كيف بدأ الحديث، كانت هيفاء تحاول التقاط صورة لنفسها عبر سناب شات، مررت من خلفها واعتذرت لي أن وجهي قد ظهر في الصورة، أبديت عدم ممانعتي، خصوصاً إن بدوت حلوة كما في الواقع .. تضحك هي، ثم سألتُ هيفاء كيف حصلت على لونها البرونزي الرائع، بدأت تسرد لي قائمة المنتجات وكل الشواطئ الخاصة التي تترددها للمحافظة على لونها البرونزي. قد يبدو حديث هيفاء سطحيا وتافها، لكني استشعرت عمقا ما في طريقة سردها، كما أن كلماتها ونظراتها منسجمتان بشكل لذيذ. أجزم أن هيفاء تكبرني بأربع سنوات على الأقل. لكن طاقتها الشابة أذهلتني، تبادلنا أرقام الهواتف مع وعد بالذهاب الى الشاطئ الخاص سوية.

في طريق العودة إلى المنزل، كنت أنظر لكل الحركة الليلية بالخارج، حنين المشي على الرصيف يعود، وهالة الأشجار في الظلام، لا قمر اليوم، لكن .. الأطفال بالشارع يركضون، أظن أن تلك اشارة صريحة أننا لازلنا في عنفوان الخميس.

لا أشعر بالحزن، ربما لأن الحزن يأتي حينما أتوقف، كموسيقى نهائية لمشهد غروب، لكنّى الآن واليوم أعدو بلا انتهاء، في مضمار غير واضح الأفق، مجبرة .. كما لو أن الموت من خلفي مستمر بالمجيء. أشعر أني ابتعدت عن نفسي، أشعر بألم حاد في مشاعري، أشعر بالخيبة، والمرض والتعب، والفوضى، مكتظة .. مكتظة أنا إلى أقصاي، ويد الأم لم تعد حانية، وفراشي خال كل ليلة، والأصدقاء لا يمدون اليد كما يجب.

فكرت أن أمنح هذا التعب معنى، أن أكتبه دون أن أشاركه مع أصدقائي الخاصين، فكرت أن أسجل يومياتي باستمرار، لغرض نقل التجربة وتوثيقها، أن اكتب باسهاب عن كل ما يحدث، ربما يجد أحدهم هذه اليوميات والمذكرات لاحقا، ويكتشف أن حياتي هي حياته، أن حيواتنا مستعملة بالفعل، ربما حينها سيغير في النص قليلا، وسيجعل من أدواره في حياته أكثر بطولية مما فعلت أنا.

يشير موقع الحجوزات أن أقرب موعد مع معالجي سيكون في أكتوبر، إذاً يا “أنا” لا مناص من الاعتماد الكلي عليك، وربما بضع سجائر، و وجباتٍ سريعة، لا أعلم. لكنّ أشعر أن أيامي القادمة محمولة بأتعاب ومكاسب لست على استعداد لاستقبالها.

لا تقل لي اليوم” كيف حالك”، قل لي “حبيبي نامي” فأنا تعِبْ .. تعبٌ حتى القدم.

09 | آسف

آسف

هذه الأيام أشعر باغتراب شديد، وبتوق محمومٍ تجاه مجموعةٍ من المشاهد، بعضها قد عشتهُ مسبقا بالفعل. والبعض الآخر يشبه مشهداً آتياً من الضباب. بالأمس مثلاً ذهبت لشراء قماشٍ من حيّ شعبي، كنت أتوق للحيّ الشعبي ذاته، أكثر من مغامرة اكتشاف الأقمشة. أمضيتُ الثلاث الليال السابقة في مجموعة مشاوير طارئة، كلما نظرت من السيارة إلى الرصيف ، شعرت أنه يناديني، لدرجة أن تنمّلاً مفاجأً دبّ أصابع قدميّ، كأنما كان يحثني لفعل ذلك. إن علاقتي مع الأرض تبدأ من القدم إلى خلف جمجمتي، حينما أمشي على سطح ما، دون جهد مني أجد أني أركز في طبيعة الأرض التي أمشي عليها، لم أشعر يوما أن الأرض هي مجرد سطح ماديّ صامت، أُحِس أن الأرض تشعر مثلما نفعل تماما. قبل يومان كنت في طريق العودة إلى المنزل، أنظر إلى هاتفي وبسبابتي أقلّب على نحوٍ سريع، بحثاً عن أغنية أهدهد فيها تعبي من اليوم، أمضغ كل شعوراً مرّني ولم أفهمه، بحثا عن الخفة، كما لو أني استيقظت للتو. بالفعل وجدتها، شغلّتها .. رفعت نظري إلى نافذة السيارة، أتأمل مشهد الرصيف الذي بدا راكضاً مثلنا، وخطوطه الضائعه إثر سرعة السيّارة، تزامن هذا مع مشهدٍ شعرت أنه رُتّب عمدا فقط لتعذيبي، شاهدت خروفا يهرب من صاحبه، رأيت عيناه وهي تزوغ يمنةً ويسره بهلع، وجسده الضخم الذي لم يسمح له بركضة سريعة، وذلك الصوف المليئ بالأتربة نتيجة نقله المتواصل عبر الطرقات، يركض بجسارة، ثم يترنح بيأس، وفجأة ارتطمت به سيارة أُجره، سقط الخروف على مسافة بعيدة، يتلوى على الأرض في منتصف شارع رئيسي. بدا المشهد آتيا من الجحيم، شعرت بانكماشة شديدة بصدري، أردت أن اعتذر للخروف بالنيابة عن الجميع، أن أعتذر مراراً وبإلحاح شديد، عن الجميع الذين ظنّوا أنه مجرد خروف، أمثل مكانٍ يتواجد به داخل الطناجر وفوق الأرز، عدت للمنزل وأنا أشعر بالمسؤولية تجاه ما حدث. شعرت بأنه كان بالإمكان تلافي عذابات الخروف، وأنه يجب أن نفعل شيئا تجاه فوضى العالم. أمسكت قطتي، احتضنتها بشدّة، كوعد بالحماية والرعاية، ومشهد الخروف في رأسي، ملقى على الأرض يحرك أطرافه باندفاع وألم، دون نجدة.

أيها الخروف الطيّب.. عذراً على الإنسان، أيتها الأرصفة الخشنة .. أنا قادمة، أيها الليل القمري استمر .. لست بخائفة.

طفولة

تقول أمي أني كنت طفلة صامتة، وقليلة الكلام، وحينما أتحدث، فقط أطرح مجموعةَ أسئلة، وتقول صديقتي .. التي شهدت طفولتي المبكرة، أني كنت طفلة حيوية أكثر من أقراني، تنظر بفضول نحو كل شيء، تقول جدتي .. أني لم أؤذي أحدا في صغري، بالرغم من وداعتي، إلا أني كنت قائدا لمجموعة الأطفال بشكل طبيعي دوماً. تقول خالتي أني مرة زرتها في منزلها عندما كنا في زيارة للقرية، أني مشيت الليل وحيداً دون رفقة، وأني قطعت المسافة دون إنارات في الشارع، طرقت الباب بيدي، أخبرتها أني أشعر بالملل، وأني أريد اللعب أو الحديث معها، تقول معلمة النادي الصيفي أني لست بعادية، وأنه يجب أن نحدد موعداً مع الأم؛ لنرى كيف لنا أن نحقق أفضل استثمارٍ لطفلة غير عادية .. مثلك. ذات المعلمة سألتني يوما ماذا لو أن الخرفان تطير. أخبرتها أنه يجب أن نضع أضواء تنبعث من الأرض نحو السماء لتنظم المسير، ويجب أن نعطي الخرفان مسارات محددة؛ حتى لا تصطدم وتسقط علينا، أتذكر في تلك الليلة، أني كنت أستمع مع والدي لمقابلة تلفزونية، مع ضيف كان يتحدث العربية بطلاقة، كنت أسجل الكلمات الرنّانة التي تربط الجمل ببعضها، قررت استخدامها في اجابتي على سؤال الخرفان في الورقة، كنت أريد للمعلمة أن تنظر إلى حلولي المقترحة، أنها حلول ناضجة، وتستحق القراءة والمناقشة، بالفعل حدث. تقول المربية أنه ذات يوم اشتعل حريق في المدرسة، كان الأطفال ينزلون الى الاسفل بهلع، كنت أنت الوحيدة التي تصعدين للأعلى بعزم صامت، لتنقذي ألعابك، كنتِ متأكدة أنك تستطيعين، و حينما منعتك من الصعود، كنت تصرخين: لا .. مكعباتي .. مكعباتي. يقول أبي أننا كنا نمشي بالمسعى في الحرم، بالخطأ علق مشبك شعرك في إحرام أحدهم، كنت تبكين طوال اليوم، وبحنق تجاه أننا لم نتخذ موقفا إزاء مشبك الشعر المفقود.

منذ الطفولة المبكرة، استطعت تكوين حميمية مع الأفكار كما لم يفعل أحدٌ من حولي، منحني ذلك صلابة كبيرة وفضول شاسع نحو التعلّم والتجربة، لكنّي في الـآنِ نفسه لم أستطع مسامحة كسل من حولي إزاء حياتهم، عقلي يقول دائما، إن كنتِ تستطيعين التحسين من الأمر، أو تتخذين خطوة ما تجاهه لمَ لا، افعلي، وفوراً. لم يكن ذلك مقبولا دائماً في محيطي، وأجد أن الجميع يتماهى دون انتباه لما يحدث. وإلى عمري المتأخرة الآن، لم أستطع أن أكون رحيمة تجاه كسل أحدهم. ولا أستطيع استجداء تبريرا للكسل. وأعزوا افتراضي المسبق أن أغلب الجمع كسول وأحمق يمتد من تلك الفكرة، وإن كان ذلك يحمل الكثير من الصحة، لكنّي لا أريد التفاعل مع الواقع بخيبة مسبقة، كما أفعل الآن.

موسيقى رحيمة

محمي: ذات مزدهرة – ملخص خاص

هذا المحتوى محمي بكلمة مرور. لإظهار المحتوى يتعين عليك كتابة كلمة المرور في الأدنى: